"واشنطن بوست": انتشار الجهاديين المتطرفين في العالم العربي يهدد استقرار المنطقة
[+] | الحجم الأصلي | [-]
واشنطن في 16 أكتوبر/إم سي إن/
قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، في عددها الصادر اليوم، إن "انتشار الجماعات الجهادية المتطرفة في أنحاء العالم العربي يشكل خطرا جديدا يهدد استقرار المنطقة، ويضع تحديات جديدة في طريق الديمقراطيات الناشئة."

وأشارت الصحيفة إلى أن التمتع بمزيد من الديمقراطية بفعل الثورات العربية، أطلق العنان لحريات جديدة قام باستغلالها المتطرفون لتحقيق أهدافهم، موضحة أن "نهضة الجهاديين المتطرفين كانت أحد أسباب رفض صانعي القرار الغربيين تسليح المعارضة السورية رغم تزايد حدة النزاع في البلاد".

ونقلت الصحيفة عن آرون زيلين، خبير الحركات الجهادية بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، قوله إن "هناك احتمالية الآن لعولمة هذه الجماعات المتطرفة، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن هناك تشابها واضحا في الأيديولوجية المتبعة، ويدعم هذا الاحتمال وصم هذه الجماعات بوصفها جزءا من الجهاد العالمي لتنظيم القاعدة."

وأشارت إلى ما قالته هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية، في كلمة ألقتها بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن، بأن عاما من المرحلة الانتقالية الديمقراطية لا يقدر على استنزاف مخزون الراديكالية المتراكم خلال عقود الدكتاتورية الماضية، وأنهم منذ البداية يعلمون أن هناك متطرفين يودون استغلال فترات عدم الاستقرار وسرقة هذه التحولات الديمقراطية.

وأكدت الصحيفة أن "النداء بالفكر الجهادي قد شاب المرحلة الديمقراطية الانتقالية في مصر، عن طريق الجمعات المتطرفة على الحدود مع إسرائيل، التي استفادت من الأراضي الواسعة التي غاب فيها القانون، وأقامت معسكرات تدريب وشنت هجمات ضد البلدان المجاورة"- حسب الصحيفة-.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة