"يو إس إيه توداي": سيناء أصبحت ملاذا لجهادي الشرق الأوسط
[+] | الحجم الأصلي | [-]
واشنطن في 18 أكتوبر/ إم سي إن/

أبرزت صحف عالمية تدهور الوضع الأمنى فى سيناء، فقالت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية إن شبه جزيرة سيناء تحولت بالفعل إلى ملاذ لمسلحي الشرق الأوسط وقاعدة لمهربي الأسلحة.

وأضافت الصحيفة أن الجزيرة التي تتميز بالمنتجعات السياحية وأجمل المشاهد الطبيعية أصبحت محطة لجهاديي مصر والشرق الأوسط، واتخذوا منها منصة لإطلاق هجماتهم على إسرائيل.

وعلى غرار سياسات نظام الرئيس السابق حسنى مبارك، يشكو بدو سيناء من تعامل قوات الأمن المصرية بقسوة مع مواطنين أبرياء من أبناء سيناء، في إطار تعقب الجهاديين والمتطرفين الذين ينتشرون في ربوع المنطقة.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن عدد من البدو أن العمليات الأمنية مثل العملية نسر، التى أعقبت الهجوم على نقطة تفتيش مصرية أغسطس الماضي مما أسفر عن مقتل 16 جنديا، لم تحقق هدفها، فالحكومة الإسلامية الجديدة لا تفعل الكثير فى مواجهة الميليشيات المسلحة.

وقال إيهود يارى، الخبير بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى والذي أصدر تقريرا الصيف الماضى يحذر من الوضع فى سيناء، أن العملية نسر هى "نسر ذو أجنحة مقصوصة"، مشيرا إلى أن الأمر يكمن فى عزم الحكومة على القضاء على هذه الجماعات.

وحذر يارى من وجود علاقات جديدة بين جهاديين سلفيين فى سيناء ونظرائهم تابعين لتنظيم القاعدة فى اليمن، التى يعتبرها البنتاجون الفرع الأخطر للقاعدة. وأشار إلى أن جماعة "أنصار بين المقدس"، التى أعلنت مسئوليتها عن هجوم 21 سبتمبر على إسرائيل، تعمل فى سيناء تحت أسماء مختلفة وأنها الجماعة الأخطر فى المنطقة، هذا غير أنها تسعى لتكون مظلة لعدد من فصائل جهادية مختلفة.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة