صحيفة إماراتية: الإسلاميون بمصر يمارسون ضغوطا من أجل تطبيق الشريعة
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 9 نوفمبر /إم سي إن/
قالت صحيفة "جالف نيوز" الإماراتية، في عددها الصادر اليوم، "إن مئات الإسلاميين قد أتوا إلى ميدان التحرير بالقاهرة من مناطق متفرقة بمصر، صباح اليوم، مطالبين بضرورة أن تكون الشريعة الإسلامية هي أساس الدستور الجديد"، مؤكدة أن المتظاهرين بالميدان أغلبهم من الإسلاميين المتشددين والسلفيين الذين يهتفون "الشعب يريد تطبيق شريعة الله".

ونقلت الصحيفة عن مصطفي حليم، طالب في علم اللاهوت الإسلامي أتي من أسيوط للمشاركة في "جمعة تطبيق الشريعة" قوله "إن الليبراليين مصدر ازعاج بالجمعية التأسيسية، ويمارسون بعض الضغوط لضمان أن يكون الشكل النهائي للدستور مناسبا لأغراضهم".

وأوضحت "أن بعض منسقي المظاهرة يحاولون جمع إمضاءات تأييد لفرض وتطبيق الشريعة الصارمة في مصر صاحبة الأغلبية الإسلامية، وسوف تُقدم هذه الإمضاءات والموافقات إلى الجمعية التأسيسية- حسب قول المنسقين."

وأشارت الصحيفة إلى أن جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفي قاطعا هذه المظاهرة، مطالبين بإعطاء فرصة كاملة للجمعية التأسيسية لوضع مشروع دستور من المتوقع أن يخضع للتصويت العام الشهر المقبل قبل اعتماده بشكل نهائي.

وتابعت "إن الإسلاميين يهيمنون على المشهد السياسي منذ أن أطاحت الثورة المصرية بالرئيس مبارك. وقد أثارت هذه الهيمنة هواجس كل من المسيحيين والليبراليين في البلاد حول فرض القيود على الحريات."

ونقلت الصحيفة عن محمود غزلان، المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، قوله "إن الهوية الإسلامية لمصر ليست قضية محل نزاع، ويجب على كافة القوى السياسية أن تبتعد عن إشعال الموقف في البلاد، وأن تسعى جاهدة للوصول إلى توافق في الآراء بشأن الدستور."

وأشارت إلى قول المعارضة الليبرالية بأن "الجزء الأكبر من القانون الإسلامي بالفعل مطبق في مصر، وما يجب التركيز عليه والاهتمام به هو كيفية تحسين المعيشة للشعب، بما في ذلك الحد من الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة