صحفي مصري: جمعة تطبيق الشريعة أبرزت تزايد الانقسامات بين التيارات الإسلامية
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 10 نوفمبر /إم سي إن/
قال الكاتب الصحفي المصري مهند صبري إن "غياب حزب النور السلفي وحزب الحرية والعدالة للإخوان المسلمين من المشهد أمس في جمعة تطبيق الشريعة، يبرز تزايد الانقسامات بين التيارات الإسلامية".

وفي مقال نشره موقع "المونيتور" الأمريكي أمس، نقل صبري عن الداعية الإسلامي محمد الصغير قوله بميدان التحرير "إن الليبراليين والديمقراطيين الذين يعارضون تطبيق الشريعة ينفذون خططا مرسومة لهم خاضعين لكافة الأوامر التي تصلهم"، كما نقل عن عبود الزمر، القيادي بالجماعة الإسلامية، قوله "إننا لن نسمح بأن يحكمنا شيء آخر سوى قوانين الله، ونحن على استعداد للتضحية في سبيل تطبيق الشريعة."

وأشار صبري إلى أن أحد المتظاهرين القادمين من المنيا (صعيد مصر) عبر عن صدمته من عدم وجود حزبي الحرية والعدالة والنور الإسلاميين في مظاهرات أمس، وانشغالهما بالحفاظ على سلطاتهما فقط حتى لو كان هذا على حساب تطبيق الشريعة.

وفيما يخص وحدة القوى الإسلامية، نقل صبري عن عبد الله بدر، القيادي السلفي، قوله "يجب على كافة القوى الإسلامية أن تتحد في هدف واحد وهو تطبيق الشريعة الإسلامية، وأن تتصدى للعلمانيين والليبراليين الذين يريدون الحريات المطلقة، فلن يحكم العلمانيون مرة اخرى أبدا".

وأوضح أن أحمد سعيد، رئيس حزب المصريين الأحرار، رأى أن مقاطعة حزبي الحرية والعدالة والنور لمظاهرات أمس تؤكد عدم تأثرهما بالحملات المسيئة ضد الأحزاب المدنية والداعين إلى الدولة الديمقراطية، مشيرا إلى أنهما أدركا، عبر الحوار مع الرموز الليبرالية، أن الليبراليين لا يعارضون تطبيق قوانين وأحكام الله، ولكن كل ما يطلبونه هو دستور يوحد كل المصريين.

وأوضح صبري أن "الجماعة الإسلامية المسؤولة عن جمعة تطبيق الشريعة أعلنت عن تشكيل تحالف يحمي تطبيق الشريعة الإسلامية".

ونقل عن عاصم عبد المجيد، العضو البارز في الجماعة الإسلامية، قوله "إنه يحذر حزب النور وحزب الحرية والعدالة من إتباع الأعضاء الليبراليين والعلمانيين في الجمعية التأسيسية، وإن الشريعة الإسلامية ستكون هي المصدر الوحيد للتشريع".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة