لوس أنجلوس تايمز: مخاوف من نشوب حرب أهلية بين الإسلاميين والعلمانيين في مصر
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 30 نوفمبر /إم سي إن/
قالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز"، في مقال للكاتب الصحفي الأمريكي جيفري فليشمان، أمس، "إن أحد أخطر المخاوف الراهنة التي تقلق الشعب المصري هي نشوب حرب أهلية لا مدى لها بين الإسلاميين والعلمانيين، بسبب الصراع على كيفية تطبيق الإسلام في الحياة العامة بشكل أكثر عمقا."

وأشارت الصحيفة إلى ضرورة التعمق في مخاوف المصريين بعيدا عن الإحتجاجات وميدان التحرير، وإدرك مدى تفاقمها، لمعرفة حقيقة الأوضاع في مصر على أرض الواقع.

وأكدت أن "هناك تساؤلات عدة تدور بأذهان قطاع كبير من المصريين البسطاء في الآونة الأخيرة، مثل هل سيتدخل المجلس العسكري في الأحداث الجارية ثانية كما تدخل بعد سقوط مبارك؟ هل سينتعش سوق الأوراق المالية قريباً؟ هل سيُحاكم كل من له صلة بقضية قتل المتظاهرين؟ لماذا تسوء أحوال البلاد بعد كل زيارة لوزيرة الخارجية الأمريكية لمصرمباشرة؟ ولماذا لا تتقبل جماعة الإخوان المسلمين وجهات النظر والرؤى المختلفة؟".

ونقلت عن سيد عبد الوهاب، عامل بمحل تصليح ملابس، قوله "إنه في غاية القلق، حيث انخفض مستوى ربحه إلى 50%، ومعظم عملائه من الأجانب قد غادروا البلاد في ظل الأحداث الراهنة"، ونقلت أيضا عن عوض عبد الحافظ، حارس عمارة، قوله "إنه يحب الرئيس مرسي، ولكنه يتساءل بعد استحواذ الرئيس على كافة السلطات، من المسؤول عن الذين يسقطون قتلى في المظاهرات جراء العنف؟"

كما نقلت الصحيفة عن دينا محمد، عاملة بمركز اتصالات، قولها "إنها قلقة جدا ومكتئبة مما جرى في الأيام القليلة الماضية، والتي جعلت القلق يساورها حول احتمالية أن تواجه البلاد ثورة جياع، حيث أن الفقراء على وشك الثورة من أجل الخبز، وليس من أجل السياسة والثقافة، سوف يثورون من أجل القوت اليومي."

واختتم فليشمان مقاله قائلا "بالنسبة لشعب متوسط دخله السنوي يصل إلى 4000 دولار، ونسبة 40 % من السكان يعيشون يوميا بما يقرب من 2 دولار، ولم تتحسن هذه الإحصاءات بعد الثورة، هذا يعتبر في حد ذاته فشلا ذريعا كما يرى الكثير من المصريين."
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة