"ذى تليجراف": الغرب يراقب اتجاه مصر وسوريا إلى الفاشية الإسلامية ولا يحرك ساكنا
[+] | الحجم الأصلي | [-]
لندن في 4 ديسمبر /إم سي إن/
قالت صحيفة "ذي تليجراف" البريطانية، في مقال كتبه القس بيتر مولين، قس كنيسة إنجلترا، أمس، إن كل ما يحدث في مصر وسوريا الآن يعرض دلائل التحول السريع إلى ما يُسمى بالنظام الإسلامي الفاشي كالقائم حاليا بإيران، ويراقب الغرب هذا التحول لكلا البلدين، وهو في حالة شلل كامل، ولا يحرك ساكنا.

وأوضح القس مولين أن قضاة مصر في حالة إضراب عن العمل بسبب السلطة المطلقة التي أعطاها الرئيس مرسي لنفسه، وبطبيعة الحال تؤيد جماعة الإخوان المسلمين ويؤيد السلفيون الرئيس، متطلعين إلى إقامة جمهورية إسلامية في مصر كالموجودة في إيران.

وأضاف "إن الوضع في سوريا يشبه ما يحدث في مصر، حيث أن الانتفاضة السورية كانت في بادئ الأمر يحركها نشطاء (مثاليين) يطالبون بالديمقراطية، وسرعان ما تحول هؤلاء النشطاء إلى منفذي عمليات تفجير انتحارية، وأعمال تعذيب في حملاتهم للتخلص من نظام الأسد، وبدأ الجهاديون في "جبهة النصرة" في التهديد بالسيطرة على الانتفاضة السورية."

وتساءل "متى سيدرك الغرب طبيعة الخطر الوجودي القائم؟"، مشيرا إلى أن ما يحدث الآن ليس بجديد، ودائما من حين إلى آخر يشن الإسلاميون المتطرفون حربا ضد العالم المدني.

ورأى القس مولين أن المسيحيين والعلمانيين واليهود يتعرضون لمذابح يومية في أنحاء الشرق الأوسط، وفي المقابل كل ما تقوم به الحكومة البريطانية هو مجرد حوارات لا نهاية لها مع الإسلاميين المعتدلين، في محاولة لمناقشة الأوضاع، غافلين حقيقة أن الإسلاميين المعتدلين أنفسهم يواجهون القتل والذبح من قبل الإسلاميين الفاشيين.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة