انتهاكات بالجملة في الاستفتاء على مشروع الدستور بالمرحلة الثانية
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 22 ديسمبر /إم سي إن/
شهدت عملية الاستفتاء على مشروع الدستور المصري، والتي تجري اليوم ضمن المرحلة الثانية للاستفتاء في 17 محافظة، عددا كبيرا من الانتهاكات رصدتها منظمات حقوق الإنسان المختلفة ومنظمات المجتمع المدني ومراسلو الصحف والقنوات الفضائية.

حيث أكدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حدوث عمليات واسعة النطاق لتوجيه الناخبين للتصويت بـ"نعم" في الاستفتاء من قبل تيارات الإسلام السياسي، واستخدام شعارات مثل "نصرة الشريعة" لتحقيق هدفها.

وأوضحت المنظمة، في تقاريرها، أن الساعات المبكرة من الاستفتاء شهدت جملة من الانتهاكات والتجاوزات، في مقدمتها تأخر فتح باب اللجان، وحدوث اشتباكات وأعمال عنف في محافظة بورسعيد، وتوزيع دعاية انتخابية للتصويت بـ"نعم" على الدستور الجديد، مؤكدة أنها نبهت إلى هذه الانتهاكات من قبل، إلا أن اللجنة العليا للانتخابات لم تلتفت لها، الأمر الذي يؤثر على نزاهة العملية الانتخابية.

ورصد مراقبو المجلس القومي لحقوق الإنسان استمرار بعض الانتهاكات والمخالفات ببعض المحافظات، من أهمها استمرار عدم فتح مقار الاقتراع، وعدم وجود قضاة ببعض اللجان، وعدم وجود موظفين ببعض اللجان، وظهور البطاقة الدوارة في محيط بعض اللجان، وتوجيه إرادة المصوتين، ومنع المصوتين من دخول اللجان، ووجود ارتباك إداري، وقيام أفراد قوة تأمين اللجنة "أمناء الشرطة" بأعمال معاوني رئيس اللجنة لعدم وجود معاونين بإحدى اللجان.

وقال أحد مواطني مدينة قنا (صعيد مصر)، إن أحد قياديي الجماعة الإسلامية طالب المواطنين الرافضين للدستور بالرحيل من مركز الاقتراع بمدرسة الحميدات الابتدائية غرب مدينة قنا، لمنح الفرصة للموافقين على الدستور للإدلاء بأصواتهم ، بسبب تكدس المواطنين داخل اللجنة، مع قيام المنتمين للتيار الاسلامي بتوجيه الناخبين للتصويت بــ "نعم".

ورصدت غرفة عمليات المراقبة الشعبية للاستفتاء على الدستور بمحافظة المنيا (صعيد مصر)، عددا من التجاوزات، منها منع القضاة دخول المراقبين، وبدء العمل بدون كتابة محضر فتح اللجان، وتوجيه الناخبين من قبل أعضاء حزب الحرية والعدالة، وتعطيل التصويت في بعض اللجان بسبب وجود كتلة تصويتية رافضة للدستور، والعثور على ورقة دوارة للتصويت بنعم، وافتعال المشاكل بين صفوف الناخبين، وتحرير محضر بخصوص صندوق مفتوح، بالإضافة التصويت الجماعي من قبل جماعة الإخوان المسلمين.

كما أوضح التقرير الصادر عن مركز الحريات والحصانات لحقوق الإنسان بالمنيا، وجود تجاوزات بمدرسة مجمع مبارك الزخرفية، منها قيام عدد من مراقبي المجلس القومي لحقوق الإنسان بتوجيه الناخبين للتصويت ب"نعم" على الدستور الجديد, وقيام أحد القضاة بالتصويت بدلا من ناخب, ووجود مراقبين ملتحين بكثافة يقومون بتوجيه الناخبين.

وأشار التحالف المصري لمراقبة الانتخابات، والذي يضم 123 جمعية أهلية في محافظات مصر المختلفة، إلى أن العديد من اللجان بمحافظات القليوبية وبني سويف وبورسعيد والفيوم والإسماعيلية والبحيرة يتم فيها التأثير بقوة على إرادة الناخبين بدعوتهم إلى التصويت بـ"نعم" في الاستفتاء.
(يُتبع)
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة