إدانة لظاهرة العنف الجماعي ضد الأقباط
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 18 يناير/إم سي إن/
أثارت أحداث اليوم في قرية المراشدة بنجع حمادي، إثر تعدي بعض مسلمي القرية على كنيسة أبي فام وعلى منازل الأقباط وممتلكاتهم نتيجة انتشار شائعة اغتصاب مسن مسيحي لطفلة مسلمة، استياء عدد كبير من المفكرين والحقوقيين؛ حيث طالبوا الدولة بتفعيل القانون، والتخلص من فكرة العقاب الجماعي للأقباط.

حيث أكد الأنبا كيرلس، أسقف نجع حمادي، "إن تزايد الاعتداءات على الأقباط والتي كان آخرها اليوم بقرية المراشده التابعة لنجع حمادي يرجع إلى تزايد المناخ الطائفي في مصر منذ ثورة 25 يناير، نتيجة صعود تيارات متشدده تغذي الروح الطائفية عكس ما قامت من أجله الثورة في دعم المواطنة"، مشيرًا إلى "أن الأمر أصبح خطيرًا أن تتحول أي شائعة دون التأكد من صحتها لعقاب جماعي للأقباط في إهدار لدولة القانون وإعلاء لدولة الغاب".

وقال بهي الدين حسن، الناشط الحقوقي ومدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، "إنه لا يجب أن ننظر لهذه الحادثة بشكل معزول عن كل السياق الذي يحدث في المجتمع منذ ثورة 25 يناير وتكاثف بشكل أكبر بعد تولي الإخوان للحكم بالتحالف مع الجماعات ذات التوجه الديني".

وأضاف حسن "إن المشكلة الحقيقية في هذه التعبئة التي تقوم على أساس العنف أمام الآخر المختلف عنهم دينيًّا أو سياسيًّا حتى لو كان مسلمًا لا يتبنى نفس التفسيرات التي يتبنوها هم وللأسف فإن من يشنون هذه الدعاوى والحملات لهم وزن كبير في الدولة ولذلك تتضاعف خطورة المشكلة".

وأوضح حسن "أن هذه الأحداث تتكرر كل يوم، وللأسف سوف تتكرر أيضًا، ولم يكن الموضوع هو الأسباب التي أدت إلى اندلاع الأحداث، والتي لا يجب أن نتوقف عندها بل نبحث في العوامل والأسباب المشتَرَكة بين كل هذه الحوادث والتي تبث من رموز لها مواقع قيادية وهو ما ينذر بما هو أخطر في الفترة المقبلة وعلينا أن نستعد للأسوأ والمعالجة الوحيدة ليست بالتركيز على الأسباب العارضة مثل اغتصاب فتاة أو هدم جمعية كما حدث في الفيوم ولكن علينا إعمال وإنفاذ القانون".

وقال سعيد عبد الحافظ، الناشط الحقوقي ورئيس مركز ملتقى الحوار للإعلام والتنمية، "إن هذه الظاهرة باتت تحتاج إلى تدخل مباشر وأن تتنازل مؤسسة الرئاسة عن تجاهلها وتتصدى للحفاظ على حقوق وأرواح المواطنين"، واستطرد "كما يجب على السلطات المعنية أن تحقق في هذه الواقعة وأن تقدم كل من تسبب في ارتكاب هذه الجريمة إلى القانون، والأهم أن تتصدى لفكرة العقاب الجماعي التي تمارسه هذه الجماعات".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة