المصريون ينتفضون ضد نظام... إضافة أولى وأخيرة
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 25 يناير/إم سي إن/
وفي مدينة بورسعيد انطلقت مسيرات حاشدة مرددة هتافات تطالب بإسقاط النظام والقصاص لشهداء الثورة واتجهت إلى أمام سجن بورسعيد.

وفي دمياط، حاصر المتظاهرون مبني المحافظة من كافة الإتجاهات، الأمر الذي أدى إلى إغلاق المبنى تمامًا، وإغلاق الشوارع المؤدية إليه.

كما شهدت المحلة الكبرى تجمع الآلاف من المتظاهرين، وحشود من شباب القوى والحركات السياسية من المعارضين للإخوان، للمشاركة في تظاهرات ومسيرات مرددين هتافات ضد النظام، وأقبل المتظاهرون على الوقوف أمام ديوان مجلس مركز ومدينة المحلة.
وفي محافظة الشرقية، حاصر المتظاهرون منزل الرئيس محمد مرسي مرددين هتافات ضد الإخوان وضد الرئيس.

وفي قنا (جنوب مصر) أدى المتظاهرون صلاة الجمعة بميدان المحطة، وأقاموا منصة لإلقاء الكلمات والهتافات بجوار مبنى المحطة، وانضم لهم عقب صلاة الجمعة العشرات من المواطنين.
وقال الدكتور عباس جابر القيادي بالحزب الناصري لـ/إم سي إن/ أن كل القوى الوطنية بمحافظة قنا، تشاركت في الثورة الثانية تضامنا مع الثوار في كل ميادين تحرير مصر، وأردف "نحن نشاركهم في تجديد الثورة والنضال من أجل تحقيق أهدافها، لكي ننقذ هذا الوطن من براثن الفصيل الواحد، الذي يبحث عن مصلحته فقط ولا ينظر إلى مصلحة الوطن". وتابع "والدليل كل ما حدث في 7 شهور مضت من غلاء الأسعار وأزمات كثيرة عصف بالمواطن البسيط".

وخرجت مسيرة للقوى الثورية من مسجد الشبان المسلمين بالمنيا(جنوب مصر) وعلى رأسها حركة شباب 25 يناير وحزب الدستور وحركة شباب 6 أبريل، والتحالف الشعبي الاشتراكي، للمطالبة بإسقاط النظام، ورحيل الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية، وإلغاء الدستور الذي وصفوه بانه غير معبر عن جموع الشعب المصري.

وفي محافظة أسيوط (جنوب مصر)، تزايدت أعداد المتظاهرين المشاركين في تظاهرات اليوم للمطالبة بإسقاط النظام والإخوان. وردد المتظاهرون، هتافات ضد حكم الإخوان وضد المرشد.

وفي سياق متصل، بدأت قوات الجيش في الانتشار بمدرعاتها في مداخل المدن الرئيسية، وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، إن القوات المسلحة غير مخولة بالتعامل مع المدنيين.

ونشر متحدث القوات المسلحة بيانا عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك جاء فيه أنه: في ضوء ما يتم تداوله على بعض القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية حول وجود قوات عسكرية تابعة للقوات المسلحة بمداخل ومخارج العاصمة. تؤكد القوات المسلحة على انتشار عناصر رمزية تابعة للمنطقة المركزية العسكرية بمداخل القاهرة الكبرى والذي يأتي فى إطار خطط القوات المسلحة لتكثيف أعمال التأمين بالمحاور والطرق الرئيسية المؤدية إلى داخل العاصمة.

وأضاف أن أن تلك العناصر غير مخولة بالتعامل مع المدنيين أو منعهم من التحرك، وهو إجراء احترازي روتيني لتأمين البلاد خلال الظروف الدقيقة سبق اتخاذه خلال تظاهرات شهر نوفمبر الماضي.

تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة