تظاهرات حاشدة بالقاهرة والمحافظات ..... إضافة أولى وأخيرة
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 1 فبراير/ إم سي إن/

كذلك خرجت مسيرتان من مسجد النور بالعباسية ورابعة العدوية بمدينة نصر إلى قصر الاتحادية، بينما تتحرك مسيرات أخرى إلى نفس الاتجاه من مناطق حدائق القبة وميدان الحجاز والمطرية وعين شمس.

من جهة أخرى واصلت مدن القناة تحديها قرارات حظر التجول المفروض عليها بتنظيم مسيرات حاشدة، فى الوقت الذى دعت القوى الثورية فى المحافظات الثلاث، الأهالى للمشاركة فى جمعة الخلاص اليوم.

وفى السويس، تحركت ثلاث مسيرات من مساجد الأربعين، والغريب، والشهداء، إلى ميدان الشهداء للاحتشاد هناك، وتحركت مسيرة من مسجد مريم ببورسعيد، للتنديد بالأحداث التي شهدتها المحافظة في الآونة الأخيرة، والمطالبة بالقصاص للشهداء، وردد المتظاهرون العديد من الهتافات المنددة بوزارة الداخلية، وضد الرئيس محمد مرسي.

وشارك مئات المتظاهرين فى المسيرة التى انطلقت من أمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية (شمال مصر)، وقطعوا "طريق قناة السويس"، أحد مداخل محافظة الإسكندرية، وتمثل عُنق الزجاجة للمرور بشرق الإسكندرية.

وطالب المتظاهرون برحيل الرئيس مرسى، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وحل مجلس الشورى، وإلغاء الآثار المترتبة على الإعلان الدستورى، وتقنين جماعة الإخوان المسلمين وإخضاعها للمراقبة المالية.

وشارك المئات من أهالي دمنهور (شمال مصر) بتظاهرات منددة بحكم الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي، وشهدت التظاهرة حضورا نسائيا لافتا.

وشهد ميدان الشون بالمحلة (شمال مصر) تظاهر المئات من القوى الثورية والحركات الشبابية، للمطالبة بإسقاط النظام وسط تواجد كثيف من أعضاء البلاك بلوك الذين يرتدون الأقنعة السوداء وعليها شعار المجموعة في تحدي لقرار النائب العام بالقبض عليهم حيث رفع المتظاهرون اللافتات والأعلام.

وفي قنا (جنوب مصر) نظمت القوى الوطنية، اليوم عقب صلاة الجمعة، بميدان المحطة، شرق مدينة قنا ( جنوب مصر) ، تظاهرة تزامنا مع جمعة الخلاص.

وشارك في التظاهرة عدد من النشطاء السياسيين، والتيارات السياسية المعارضة، وطالب المحتجون خلال التظاهرة برحيل الرئيس محمد مرسي وحل مكتب الإرشاد وعدم التفريط في قناة السويس. وسط هتافات مناهضة لجماعة الإخوان المسلمين، وضد أمير قطر.

وقال عبد الله معتوق عضو ائتلاف شباب الثورة بقنا لــ/إم سى إن/ إن مطالب المتظاهرين تتمثل في إقالة الحكومة والنائب العام، وتعيين بديلا له من قبل السلطة القضائية، ورفض تدخل أعضاء مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين في شئون الحكم، وتعديل المواد الخلافية في الدستور، واعتراف رئيس الجمهورية ووزير الداخلية بتحملهما مسئولية الأحداث الأخيرة وإراقة الدماء، وتعديل قانون الانتخابات والالتزام بما انتهى إليه الحوار الوطني، وإعادة محاكمة رموز النظام السابق.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة