سعيد تمساماني: تسلل عناصر متطرفة للكيان الأمني في مصر وتونس قادهما إلى المجهول
[+] | الحجم الأصلي | [-]
مدريد في 9 فبراير /إم سي إن/
قال سعيد تمساماني، مراقب ومستشار سياسي مغربي، "إن تسلل العناصر المتطرفة من الإخوان المسلمين في مصر وتونس إلى الكيان الأمني لكلا البلدين قادهما إلى المجهول، وأغرقهما في عملية تغيير مضطربة بدأت في عام 2011 بالتفاؤل والأمل في ربيع جديد، وبعد مرور عامين أصبحا في مواجهة شتاء قاسِ".

وفي مقال له نشره موقع "أوراسيا ريفيو" الإخباري، اليوم، قال تمساماني "إن جمال البنا، شقيق حسن البنا ومن كبار منتقدي مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، رحمه الله، كان يساوره القلق في العامين الماضيين حول وصول العناصر المتطرفة من الإخوان إلى السلطة"، مستشهدا بقوله "إن الخطر الذي يهدد الثورة هو تكرار الرذائل الاستبدادية للنظام السابق".

وأوضح تمساماني أن البنا كان ينتقد بشدة سياسات الرئيس المصري محمد مرسي، وأنه كان، مثل كثير من المفكرين الشرقيين والغربيين، على يقين بالأخطار التي ستهدد كافة الثورات العربية، وأن نفس أخطاء وفظائع الأنظمة التي أطاحت بها تلك الثورات ستتكرر، كما حدث في إيران من قبل عندما نجح آية الله الخوميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، هو وجماعاته المتطرفة في التسلل إلى الأجهزة الأمنية بالبلاد، وسرعان ما تحولوا إلى قوة لا تقل قسوة عن الشرطة السرية في محاربة الشاة.

وأضاف "إن الأحداث الراهنة في مصر وتونس تذكرنا بالأيام المظلمة لدكتاتورية مبارك وبن علي، الأمر الذي من شأنه يُنبأ بأن الطريق لايزال طويلا ووعرا أمام تلك المجتمعات".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة