الاعتداء مجددًا على كنيسة سرسنا ... إضافة أولى وأخيرة
[+] | الحجم الأصلي | [-]
الفيوم (مصر) في 16 فبراير/إم سي إن/
وقال أحد أعضاء الجلسة من المسيحيين أثناء الحضور "إنهم فوجئوا أثناء الجلسة بصراخ داخل القرية حيث هذا الاتفاق لم يعجب بعض المسلمين الذين ظلوا يهتفون "مش عايزين كنيسة" وقاموا بمهاجمة الكنيسة بإلقاء كرات من القماش المشتعل أعلى سطح الكنيسة من خلال سطح منزل الجار المسلم وصعد أحدهم وحاول استكمال تدمير القبة الخشبية وهو ما أثار حالة غضب لعدم احترام الجلسة، ونقلت الجلسة إلى مركز شرطة طامية حيث وقع الحضور على العقد العرفي.

وقال أحد سكان القرية "إن رجال الدين المسيحي لم يحضروا الجلسة وتم استدعاء 4 أقباط من خارج القرية تم اختيارهم من قبل المسلمين، مشيرًا إلى أن الشروط لاقت استياءً من بعض الأقباط لفرض شروط على الكنيسة إرضاءً للجار المسلم الذي يقطن بجوار الكنيسة منذ 15 عامًا، لم يُبدِ أي شكوى من قبل من صوت الصلوات سوى هذه الأيام"، وتابع "إن الأسرة المسلمة كانت تريد كتابة المحضر بمسمى مبنى خدمات وليس كنيسة إلا أن الأقباط اعترضوا نظرًا لأنها كنيسة ومسجلة بمحاضر شرطة ومعين لها حراسة أمنية".

جدير بالذكر "أن قوات الأمن قامت اليوم بمنع قنوات فضائية من تصوير الكنيسة ومنعت دخول الصحفيين إلى القرية كما منعت الأقباط من دخول الكنيسة لتصوير الخسائر، ولكن سيدة نجحت في وضع كاميرا داخل ملابسها وقامت بتصوير الخسائر داخل الكنيسة أثناء عملية تظيف آثار الدمار".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة