الأسوشيتدبرس: قصف قرية الحمدانية المسيحية على يد "داعش" وفرار الآلاف
[+] | الحجم الأصلي | [-]
واشنطن في 26 يونيو /إم سي إن/
أكدت وكالة "الأسوشيتدبرس" الأمريكية أن "متطرفين إسلاميين شنوا هجوما مدفعيا على قرى مسيحية شمال العراق، مما دفع آلاف السكان المسيحيين للفرار من منازلهم، حسب شهادات مراسلي الوكالة الذين حضروا الحادث".

وأوضحت الوكالة، في تقرير لها اليوم الخميس، أن "التوترات الطائفية في العراق وصلت إلى الغليان، مساء الأربعاء، مع قيام مسلحين سنة بقصف قرية مسيحية تبعد نحو 75 كم عن حدود المنطقة الكردية التي تتمتع بالحكم الذاتي، التي تنجو حتى الآن من الاضطرابات المميتة في البلاد".

وأشارت إلى أن قصف قرية "الحمدانية" أدى إلى فرار آلاف المسيحيين من القرية والقرى المجاورة تجاه المنطقة الكردية، وأن مئات السيارات، التي تتأرجح الصلبان وراء مرايا الرؤية الخلفية للعديد منها، اصطفت في انتظار العبور إلى داخل المدينة الشمالية الكردية آربيل، فيما اضطر آخرون للسير مشيا على الأقدام.

وأكدت أن من بين من فروا مشيا على الأقدام "رشا، الأم ذات الـ 28 عاما والحامل في شهرها التاسع، حاملة معها ابنها البالغ من العمر 3 سنوات. فبعد أن تعطلت سيارة زوجها، اضطرت المرأة وحماتها للسير آميال بإتجاه نقطة التفتيش، وسط خوف من أن تلد قبل أن تصل إلى بر الأمان".

وقال التقرير "إن مثل معظم الفارين، فإن النساء يقولون إنهم لا يعرفون إلى أين سيذهبون، ولكنهم يأملون في استضافة جيرانهم الأكراد لهم في المناطق ذات الأغلبية المسيحية، وإلا فإنهم سوف ينامون في الحدائق، حسب قول رشا".

ومن ناحية أخرى، أشارت الوكالة إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، خلال اجتماع دبلوماسيين من دول حلف شمال الأطلسي، والتي حذر فيها من تدخل الدول الأخرى في الصراع، الأمر الذي من شأنه أن يفاقم الانقسامات الطائفية المتصاعدة.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة