البطريرك ساكو: لأول مرة في التاريخ "الموصل" خالية من المسيحيين
مسيحو الموصل تخلوا عن منازلهم وممتلكاتهم للفرار بعد تهديدات داعش
[+] | الحجم الأصلي | [-]
بغداد في 19 يوليو/إم سي إن/
قال البطريرك الكلداني لويس ساكو "إنه للمرة الأولى في تاريخ العراق تصبح مدينة الموصل فارغة من المسيحيين"، مشيرًا إلى "أن جميع العائلات المسيحية في طريقها نحو دهوك وأربيل بعد أن أملهت داعش المواطنين المسيحيين 24 ساعة للدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو القتل".

تأتي تصريحات بطريرك الكنيسة الكلدانية فى العراق لوكالة فرانس برس، الجمعة، بعد ساعات من تهديدات جماعة الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام "داعش". وتشير الوكالة إلى "أن آلاف المسيحيين تخلوا عن منازلهم وممتلكاتهم للفرار من مدينة الموصل بعد هذه التهديدات، ليلحقوا بمئات آلالاف اللاجئين الشيعة وغيرهم في كردستان".

وقالت الوكالة الفرنسية "إن معظم المسيحيين في محافظة نينيوى فروا في رعب، بعد أن سيطر مسلحو داعش على المدينة في 9 يونيو الماضي. لكن العديد من الأسر الأكثر فقرًا عادت بعدما توقف القتال حيث قدر الأب ساكو، في تصريحات الخميس الماضى، عدد المسيحيين الذين لا يزالوا في الموصل بـ 25 ألف نسمة".

وأضافت "أن عملية النزوح الجماعي التي بدأت، الجمعة، عقب إنذارات داعش، تأتي الأحدث خلال ستة أسابيع من الأزمة التى أجبرت أكثر من 600.000 شخص على الفرار من منازلهم وتركت آلالاف من القتلى ودفعت العراق إلى حافة الانهيار".

ومن جانب آخر، أشارت الوكالة إلى "أن عودة الرئيس العراقي جلال طلباني إلى بلده الأصلي كردستان، السبت، بعد رحلة علاج في ألمانيا، من المرجح أن يثير احتفالات بين مؤيدي حزب الاتحاد الوطني الكردستاني". لافتة إلى "أن طلباني طالما لعب دور الوسيط بين الفصائل السياسية المنقسة في العراق، خلال السنوات الأخيرة الماضية".

لكن بعض المراقبين حذروا من "أن الرئيس الكردي المريض، البالغ من العمر 80 عامًا، لا يمكنه القيام بالكثير لتخفيف تصاعد العنف العرقي والطائفي ودحر توسع "داعش" داخل العراق".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة