نجل قيادي في "حماس": الحركة تسعى لبناء دولة الخلافة الإسلامية على أنقاض الحضارت الأخرى
[+] | الحجم الأصلي | [-]
واشنطن في 29 يوليو /إم سي إن/
قال مصعب حسن يوسف، نجل الشيح حسن يوسف القيادي في حركة "حماس" الفلسطينية، إن "الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط لا تهدف فقط إلى تدمير إسرائيل، ولكنها تسعى إلى بناء دولة إسلامية عالمية، على أنقاض الحضارات الأخرى".

وأوضح مصعب، الذي اعتنق المسيحية قبل سنوات، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية الأسبوع الماضي، أن "حركة حماس لا تهتم بحياة الفلسطينيين أو الإسرائيليين أو غيرهم، وتعتبر أن الموت في سبيل أيديولوجيتها الخاصة نوعا من العبادة".

وأضاف "إن حماس لا تسعى للتعايش والتراضي، وإنما للغزو والاستيلاء"، مؤكدا أن "تدمير إسرائيل ليس الهدف النهائي لحركة حماس، وإنما بناء دولة الخلافة الإسلامية فوق أنقاض الحضارات الأخرى".

واستطرد "في المساجد، كانت حماس تخبرنا بأنه بدون سفك دماء الأبرياء من أجل العقيدة، فإننا لن نستطيع بناء دولة الخلافة"، مشيرا إلى أنه كان يتم إعدادهم منذ أن كانوا في الخامسة من عمرهم، وأنه "من المستحيل على أي شخص اختراق الوجه الحقيقي لحماس".

وقال "كما ترون في حالتي، كان عليّ أن أخسر كل شئ لمجرد أن أقول لا لحماس، واليوم عندما ننظر إلى أطفال غزة أعرف أنه لا خيار آخر أمامهم".

يُذكر أن مصعب حسن يوسف وًلد في رام الله من أبوين مسلمين فلسطينيين، ويُعد والده أحد أبرز قيادات حركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007، وقد التقى مصعب ببعثة تبشيرية بريطانية عام 1999، وبدأ الإيمان بالمسيحية وتعمد عام 2005، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة عام 2007 وسعى للجوء السياسي خوفا على حياته، وحصل على اللجوء عام 2010.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة