صحيفة بلجيكية: بلدان الشرق هي أكثر المناطق التي يواجه فيها المسيحيون خطر القتل والتهجير
[+] | الحجم الأصلي | [-]
بلجيكا في 15 إبريل /إم سي إن/
انتقدت صحيفة "لا ليبربلجيك" البلجيكية، "الصمت والتغاضي الدوليين عما يتعرض له المسيحيون في مختلف أنحاء العالم من عمليات اضطهاد"، قائلة إن "بلدان الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، والسودان والصين وباكستان وأفغانستان، وجمهورية أفريقيا الوسطى، ونيجيريا، هي من أكثر المناطق التي يواجه فيها المسيحيون خطر القتل والتهجير والترهيب".

وخصصت الصحيفة عدة صفحات من عددها الصادر اليوم الأربعاء للحديث عن هذا الموضوع، وتطرقت لتصريحات البابا فرنسيس، في عظاته أثناء الاحتفالات بعيد القيامة، وذكَّرت بقوله بأن "المسيحيين يتعرضون لنوع من الإبادة الجماعية بسبب التجاهل العام لمعاناتهم".

كما رسمت الصحيفة، الناطقة بالفرنسية، "خارطة للعالم تحدد البلدان الأكثر خطرا على المسيحيين، أشارت فيها إلى أن التبعثر الجغرافي لهؤلاء يلعب دورا هاما فيما يتعرضون له؛ إذ إنهم لا يحصلون على أي دعم من سلطات البلدان التي يتواجدون فيها".

وأرجعت الصحيفة أسباب ما يتعرض له المسيحيون في بعض البلدان من اضطهاد، إلى "وجود أنظمة أو جماعات إسلامية متطرفة مثل السعودية ومصر وسوريا والعراق وليبيا واليمن والسودان".

كما أكَّدت أن "بعض البلدان مثل بورما والصين وكوريا الشمالية وأذربيجان تعيش في ظل أنظمة شمولية تمارس ضغوطا على الجميع، خاصة الأقلية المسيحية".

كما خصصت الصحيفة أيضا مقالها الافتتاحي للحديث عن الموضوع نفسه، مشيرة إلى أن "حيادية الدول لا تعني إغماض العين عما يتعرض له المسيحيون في العالم"، وتابع: "إذا كانت بلداننا هبَّت لمساعدة الفلسطينيين، وسكان كوسوفو والبوسنة، فمن غير المفهوم أن تتقاعس اليوم عن حماية المسيحيين".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة