الأب يوحنا لـ/إم سي إن/: نادي سوهاج الرياضي يريد إثارة الرأي العام ضد المطرانية بعد صدور حكم بتمكيننا من الأرض المتنازَع عليها
[+] | الحجم الأصلي | [-]
الأب يوحنا عطية، الراعي بمطرانية الأقباط الكاثوليك بسوهاج بصعيد مصر
الأب يوحنا عطية، الراعي بمطرانية الأقباط الكاثوليك بسوهاج بصعيد مصر
سوهاج (جنوب مصر) في 7 ديسمبر /إم سي إن/ من إيرين موسى
قال الأب يوحنا عطية، الراعي بمطرانية الأقباط الكاثوليك بسوهاج بصعيد مصر، إن "نادي سوهاج الرياضي يريد إثارة الرأي العام ضد المطرانية، بعد صدو حكم قضائي بشأن تسليمنا قطعة الأرض المتنازَع عليها، والتي كان النادي قد قام بالاستيلاء عليها بوضع اليد". وذلك في حديث هام لوكالة أنباء مسيحيي الشرق الأوسط، بعد تصاعد مشكلة أرض مطرانية الأقباط الكاثوليك بسوهاج، والنادي، وردا على ما أثاره مجلس إدارته على القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية.

وأضاف الأب يوحنا لـ/إم سي إن/، أنه "صدر حكم قضائي نهائي واجب النفاذ لصالح بطريركية الأقباط الكاثوليك، وهو الحكم رقم 197 لسنة 58 ق. عالي سوهاج، ضد كلٍّ من محافظ سوهاج؛ بصفته الرئيس الأعلى لوحدات الإدارة المحلية، ولمديرية الشباب والرياضة، ورئيس مجلس مدينة سوهاج بصفته، وآخرين؛ بشأن تسليم مطرانية الأقباط الكاثوليك مساحة 550م، كان نادي سوهاج الرياضي قد استولى عليها بوضع اليد بلا سند من القانون".

وأشار أن "نادي سوهاج الرياضي كان يضع اليد على مساحة تعادل 2138 مترا، بدون سند من القانون، وهو لا يتملك أية مساحة في هذا المسطح، ويزعم نادي سوهاج الرياضي بإنه لم يُخطر بالحكم، وهذا زعم غير صحيح".

وتابع الأب يوحنا، أن "الحكم الصادر بجلسة 20 فبراير 2001 كان منطوقه بـ(بتثبيت ملكية مطرانية الأقباط الكاثوليك لمساحة تعادل 550 م)، وقضى ضد نادي سوهاج الرياضي برفض استئنافه؛ كونه ليس له ثمة ملكية)".

وأوضح لـ/إم سي إن/، أن "نادي سوهاج الرياضي كان ممثلا في الطعن بالنقض رقم 2095 لسنة 71، المقام من بطريركية الأقباط الكاثوليك، وذلك عن الشق الخاص برفض التسليم، وقالت محكمة النقض إن (استيلاء الحكومة على عقار جبرا دون اتخاذ الإجراءات التي يوجبها القانون يعتبر بمثابة غصب، ويحق للملاك استردادها)، ثم قضت محكمة استئناف أسيوط بتثبيت ملكية بطريركية الأقباط الكاثوليك بمساحة 550 م المبينة الحدود والمعالم بتقرير الخبراء من كلية هندسة أسيوط المرفق بالأوراق، وبتسليم تلك المساحة له بصفته".

وأكَّد أن "وضع يد نادي سوهاج الرياضي كان بناء على قرار تخصيص صادر من محافظ سوهاج، وهو قرار باطل ألغى بحكم محكمة النقض، وأن الحكم الصادر ضد محافظ سوهاج بصفته الرئيس الأعلى لوحدات الإدارة المحلية لمديرية الشباب والرياضة بسوهاج، يعد صادرا ضد وزير الشباب والرياضة، الذي يشرف قانونا على نادي سوهاج الرياضي، طبقا لنص 27 من قانون نظام الحكم المحلى 43 لسنة 1979، التي خوَّلت للمحافظ كافة السلطة التنفيذية في محافظته".

وتابع أن "حي شرق سوهاج أصدر قرار إزالة ضد نادي سوهاج الرياضي، رقم 5 لسنة 2013؛ لإقامته لعدد 27 عمودا حديديا للأرض المتنازع عليها بين النادي والمطرانية، وكان ذلك حال شروع النادي لإقامته أعمدة للإنارة، قبل إنشاء الملعب، إلا أن حي شرق تراخى في تنفيذه حتى الآن"، مشيرا أن "ملعب النجيلة الصناعية لا يخص فريق كره القدم بالنادي مطلقا، وإنما يؤجره نادي سوهاج الرياضي لآخرين، كما أنه يؤجر المساحة الأمامية للمعلب لإقامة معرض (بيع سوريا)، المقام على الجزء الأمامي لملعب الكرة".

وأوضح الأب يوحنا عطية، الراعي بمطرانية الأقباط الكاثوليك بسوهاج بصعيد مصر، في حديثه للوكالة، أن "المساحة المحكوم بها لصالح مطرانية الأقباط الكاثوليك لن تستنفذ أرض الملعب بأكمله، كما ادعوا، ولكنها ستقع على جزء عمودي بطول أرض الملعب من الناحية البحرية؛ فالمساحة المحكوم بها محددة، ومفرزة ملاصقة المطرانية من الجهة القبلية، وهي عبارة عن مثلث قاعدته تنطبق علي الحد الغربي لأرض النزاع من جهة المطرانية، بطول 13 مترا، ورأسه تقع على الحد القبلي للمطرانية، وتبعد عن الركن الشرقي القبلي بمسافة 19 مترا".

وتساءل: "هل يستقيم القول بعدم تسليم المساحة المحكوم بها إلى هيئة دينية، لرغبة نادي سوهاج الرياضي في المحافظة على ملعب كرة القدم؟ هل يعقل هذا؟ وأين كانت هذه الضجة حينما قامت المحافظة بإزالة الملاعب المفتوحة، وجعلها حديقة عامة؟ وإن كانوا حريصين على الأرض والرياضة كما يدعون؛ لماذا فرطوا سابقا، ومنذ سنوات، في مئات الأمتار التي تحولت إلى محلات وبوتيكات بطول سور النادي من الناحية الغربية، وتم عمل قاعة لأفراح بمساحة شاسعة؟ وأي احترام لأحكام القضاء يقولون عنه، وهم لا يريدون تنفيذ الحكم؟ كيف يستقيم هذا مع ذاك؟".

وفي نهاية حواره للوكالة، أكَّد الأب يوحنا، أن "نادي سوهاج الرياضي يريد إثارة الرأي العام بدون وجه حق في هذه المنازعة القضائية، التي ظلت طيلة أكثر من 34 سنة متداولة بأروقة المحاكم المختلفة، إلى أن صدر الحكم فيها، وتحددت خمسة مواعيد للتنفيذ، وأرجىء التنفيذ فيها بعد أن أنتهى عمل الدراسة الأمنية لتنفيذ هذا الحكم، وظلت أكثر من سنة، وكل ذلك لم تلتجأ المطرانية إلى الرأي العام؛ لعدم إثارة أي خلافات؛ حفاظا على روابط المحبة والمودة بين جميع الأطراف، وحينما استجابت الجهات الأمنية لتنفيذ، الحكم قام نادي سوهاج الرياضي بإحداث هذه الضجة؛ بهدف تسويف التنفيذ".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة