البطريرك الراعي لـ/إم سي إن/: مسيحيو الشرق ليسوا أقلية وليس من السهل أن يُقتلع الوجود المسيحي
الكنيسة ستظل تطالب بالعدالة والسلام
[+] | الحجم الأصلي | [-]
الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك إنطاكية- تصوير/ سامي وهيب
الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك إنطاكية- تصوير/ سامي وهيب
القاهرة في 12 ديسمبر /إم سي إن/ من إيرين موسى
قال الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك إنطاكية "إن المسيحيين موجودون في الشرق الأوسط منذ 2000 عام وبعدها دخل الإسلام منذ 1700 عام وبنينا الطريق سويًا "الإسلام والمسيحية" وبنينا حضارة مشتركة، وما يعنيني دائمًا هو بقاء المسيحيين في لشرق الأوسط وأن نواصل ثقافتنا ونخدم مجتمعاتنا العربية"، موضحًا "أن المسيحيين ميالون بطبعهم الى العلمنة والمسلمون إلى الأسلمة، ولكل فرد شخصيته وعلينا أن نبني وطناً وفسيفساء متنوعة ونأمل أن تبقى متناغمة رغم الاهتزازات".

وأضاف في حواره لـ/إم سي إن/ "أن مسيحيي الشرق ليسوا أقلية وليس من السهل أن يُقتلع الوجود المسيحي فهناك كنائس وأساقفة وبطاركة وشعب في الشرق الأوسط"، مؤكدًا "سلاحنا هو المحبة وهو ما تحتاج إليه دول الشرق فنحن المسيحيون نرفض الحقد الموجود في قلب الإنسان"، لافتا إلى "أن صوت الكنيسة لن يصمت وسيظل يطالب بالعدالة والسلام ليعطي كل إنسان كرامته وحقه".

وتابع "أننا كمسيحيين لسنا دخلاء على الشرق الأوسط فنحن مواطنون أصليون في كل بلادنا العربية ويتأثر المسيحيون والمسلمون بالحروب الموجودة في المنطقة التي تحصد دون تفرقة بين المسيحي والمسلم وهو ما تقوم به الحركات الأصولية والإرهابية".

وعن علاقته بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية قال "قرأت عن الكنيسة القبطية وعن الرهبنة القبطية منذ الستينات في الوقت الذي كنت فيه في الفاتيكان وبعدها كنت أترقب نشاطات المتنيح مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث"، مؤكدًا "أنني شاركت في جنازة المتنيح البابا شنودة، وأتيت خصيصًا وحضرت حفل تنصيب البابا تواضروس الثاني الذي تربطني معه مشاعر طيبة، فالكنيسة القبطية هي حامية المسيحية في مصر وحامية لحضارتها وثقافتها وهي ضمانة مصر والسد المنيع الذي يحميها مهما تغيرت".

وأكد "أننا نصلي لانتخاب رئيس جمهورية في لبنان ونصلي لرؤساء العراق وسوريا وفلسطين ليعطيهم الرب شجاعة لإنهاء الحروب وإعادة جميع المهجرين لمنازلهم".

وأكد "أن زيارته لمصر رعوية لزيارة الموارنة والكنائس المارونية في مصر ودينية ووطنية حيث إنه سيلتقي قبل سفره بشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وسيتحدث معه على العيش المشترك، كما أنه سيلتقي بالرئيس السيسي رئيس جمهورية مصر ودوره الكبير في استعادة مصر مرة أخرى".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة