راعى الكنيسة الإيمان بالإسكندرية لـ/إم سي إن/: المسؤولون يرفضون إعطاءنا تصريحا بالبناء رغم حصولنا على تصريح بالهدم
جدران الكنيسة متصدعة وتشكل خطرا على حياة المصلين
[+] | الحجم الأصلي | [-]
جانب من جدران الكنيسة المتصدعة
جانب من جدران الكنيسة المتصدعة
الإسكندرية (مصر) في فبراير /إم سي إن/ من إيهاب رشدى
قال القس "عوض فليمون"، راعى كنيسة الإيمان بالإسكندرية، والتى توقفت بها الصلاة منذ خمس سنوات: "إننا ننتظر إصدار قانون بناء الكنائس، والذى أعلن عن مناقشته قريبا فى مجلس النواب؛ لعله يكون السبيل لإصدار الترخيص الذى نستطيع من خلاله إعادة بناء الكنيسة"، مضيفا بقوله: "المسؤولون يرفضون إعطاءنا تصريحا بإعادة بناء الكنيسة رغم حصولنا على تصريح بالهدم".

وروى راعى كنيسة الإيمان للأقباط الإنجيليين بحى محرم بك بالإسكندرية، لـ/إم سى إن/، معاناته طوال ما يزيد عن 5 سنوات، من أجل الحصول على ترخيص بناء، قائلا إنه قد "سلك كل السبل القانونية للحصول على الترخيص؛ حيث تقدم بالرسومات الهندسية مع مستندات الملكية إلى لجنة الشؤون الدينية بمديرية أمن الإسكندرية، كما تقدم بالعديد من الطلبات لمكتب محافظ الإسكندرية الذى تعاقبت عليه عدة شخصيات خلال السنوات الماضية، بالإضافة لتقديم طلبات للإدارة الهندسية لحى وسط".

وتابع بأنه "لم يتلقَ ردا سواء بالموافقة أو الرفض طوال تلك السنوات الماضية من أيٍّ من هؤلاء المسؤولين، ولم يلقَ منهم سوى الممطالة واللإهمال والتسويف".

وأكد القس "عوض"، أن "كنيسة الإيمان تعد من الكنائس القلائل فى الإسكندرية التى صدر بشأنها قرار جمهورى، وذلك منذ عام 1975، ولكنها تعرضت للتصدع بعد قيام أحد المقاولين بإنشاء عمارة سكنية ملاصقة لها، تسببت فى تشقق جدران الكنيسة، وأصبحت غير قابلة للترميم؛ وذلك بشهادة الإدارة الهندسية لحى وسط".

وتابع راعى الكنيسة بأنه "قد حصل عقب ذلك على قرار هدم فى 15 /7/ 2010 لهدمها حتى سطح الأرض، ومنذ ذلك الوقت أغلقت الكنيسة أبوابها أمام المصلين؛ حيث باتت تشكل خطرا على أرواحهم وأطفالهم".

كما أكد أن "لديه كل الرسومات الهندسية للبناء الجديد، بالإضافة إلى مستندات ملكية الأرض المقامة عليها الكنيسة، وكذلك القرار الجمهورى الصادر بشان الكنيسة فى عام 1975"، مشيرا إلى أن "حالة تلك الكنيسة هى إحلال مبنى جديد محل القديم فى ذات الأرض، وبنفس المساحة"، وتساءل مستنكرا: "لماذا كل هذا التعقيد؟ وإذا كانوا يتعاملون بذلك الأسلوب مع كنيسة قائمة؛ فكيف يتعاملون مع طلبات الكنائس الجديدة؟".

وأنهى القس عوض حديثه لـ/إم سى أن/، قائلا إنه "يأمل أن يحل قانون بناء الكنائس الجديد جميع المشاكل المتعلقة بالكنائس الحالية، وأن يكون به سهولة فى الإجراءات؛ حتى نتمكن من بناء الكنائس بلا تعقيدات، أو انتظار لسنوات طويلة".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة