غدًا.. "إم سي إن" تنشر ملفًا إخباريًا حول الذكرى الأولى للشهداء الأقباط في ليبيا
[+] | الحجم الأصلي | [-]
لقطة من الفيديو الذي بثه داعش لذبح الأقباط
لقطة من الفيديو الذي بثه داعش لذبح الأقباط
القاهرة في 13 فبراير/إم سي إن/
تنشر وكالة أنباء مسيحيي الشرق الأوسط "إم سي إن" اعتبارًا من الغد وعلى مدار عدة أيام قادمة ملفًا إخباريًا هامًا حول الذكرى الأولى للشهداء الأقباط في ليبيا، الذين نشر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مقطعًا لذبحهم في 15 فبراير 2015.

يشمل الملف عدة تقارير إخبارية وأحاديث مع أسر الشهداء، ويرصد الفعاليات التي ستقيمها الكنيسة المصرية لإحياء ذكراهم، ويتطرق إلى ما تم إنجازه في إنشاءات كنيسة "شهداء الوطن والإيمان" التي أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ببنائها عقب نشر الفيديو، وعقب توجيه ضربة جوية مصرية في نفس اليوم ضد معاقل داعش في ليبيا. ويشمل الملف تقريرًا إخباريًا حول أقباط لا يزال مصيرهم مجهولًا في ليبيا، خاصة وأن الدولة نجحت في إعادة بعض المصريين وجنسيات أخرى ممن كانوا مخطوفين من قبل أطراف كثيرة داخل ليبيا.

وكان "داعش" قد نشر مقطع فيديو على ساحل طرابلس في ليبيا، ظهر فيه جنود التنظيم يسوقون 20 قبطيًا مصريًا، ومسيحيًا آخر أفريقي يدعى ماتيوس، كان قد اختطفهم في ديسمبر 2014 إلى أن وقفوا بهم عند شاطئ البحر وذبحوهم جميعًا، موجهين تهديدات للمسيحيين وللأقباط بصفة خاصة.

وعقب نشر الفيديو أكد الرئيس السيسي في كلمة له "أن مصر تحتفظ لنفسها بحق الرد في التوقيت والشكل الذي تراه مناسبًا"، وبعدها بساعات قامت طيارات حربية مصرية بدك عدة معاقل لتنظيم داعش في ليبيا. وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي أوامره ببناء كنيسة في قرية العور، بمحافظة المنيا، صعيد مصر، تحمل اسم "شهداء الوطن والإيمان" تخليدًا لذكراهم. إلا أن متطرفين مسلمين اعترضوا على مكان بناء الكنيسة وتم تغيير مكانها.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة