نادية هنرى: حبس أطفال بنى مزار بتهمة إزدراء الأديان مخالفة للدستور
[+] | الحجم الأصلي | [-]

القاهرة في 26 فبراير/ إم سي إن/:

قالت نادية هنرى، النائبة عن حزب المصريين الاحرار بمجلس النواب المصري، إن الأحكام الصادرة ضد أطفال بنى مزار فى محافظة المنيا( صعيد مصر) بحبسهم 5 سنوات، يعتبر مخالفا لدستور مصر وخاصة أن التهمة الموجهة للأطفال جاءت نتيجة تمثيلية، أي ممارسة الإبداع الفكرى الذى نص عليه الدستور، لاسيما أن عمل الاطفال كان لمواجهة الإرهاب وهو نتيجة طبيعية لأحداث قتل الأقباط في ليبيا علي يد تنظيم داعش الإرهابي.



وأضافت فى بيان لها:"أن مثل الأحكام والأحداث المتكررة تجاه الأطفال وحرية الإبداع تقتل الإيمان بالمواطنة والمساواة وتضع المصريين أمام تساؤلات لما يسمعونه من الرئيس السيسي عن المواطنة والمساواة والحريات وتنفيذ القانون"، مشيرة إلى أن رأيها لا يعٌد تعقيبا علي حكم قضائي أو تدخل فيه لكنه محاولة لتخفيف حالة الاحتقان التى نشأت.

ودعت هنرى نواب البرلمان، لدراسة الحكم الصادر علي أطفال المنيا وتبعياته في الشارع المصرى واتخاذ الإجراءات الكفيلة لإطلاق سراحهم، وأشارت إلى ضرورة تصدى النواب للأمر واحتواء الموقف بتشكيل لجنة برلمانيين "نواب الأمة بكافة طوائفها"ومن المجلس القومى لحقوق الانسان والقومى للطفولة وعددا من المجتمع المدنى لدراسة الموقف واتخاذ التدابير والمناسبات التى تخفف من حالة الاحتقان.

وأضافت أن هناك حالة غضب متصاعدة تجاه أحكام تهدد إقامة دولة مدنية حديثة مخالفة للمواثيق الدولية التى تحمى الطفولة، وأن المواثيق الدولية التى وقعت عليها مصر أصبحت بمثابة قانون محلي واجب النفاذ.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة