نور فرحات تعليقًا على "ازدراء الأديان": هل تخلصنا من الفاشية الدينية حقًا؟
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 27 فبراير/إم سي إن/
استنكر نور فرحات، الفقيه الدستوري، ارتفاع وتيرة قضايا ازدراء الأديان والحكم على 4 أطفال مسيحيين بتهمة ازدراء الأديان.

وقال، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صباح اليوم السبت "الحكم على أربعة أطفال أقباط فضلًا عن مدرسهم بالحبس لتقديمهم عمل درامي ساخر من تنظيم داعش، والحكم على كاتب بالحبس لاستخدامه ألفاظا جنسية فاضحة، وفاطمة ناعوت مهددة بالحبس لأسباب دينية، وإسلام البحيري خلف أسوار السجن لتجرئه على نقد التراث، ومعاقبة مذيعة تليفزيون لاستضافتها ضيفا أغضب الأزهر، السؤال هو: هل كان يختلف الأمر لو استمر الاخوان في حكم مصر؟"

وتساءل "هل تخلصنا من الفاشية الدينية حقًا؟ وهل كان الأمر ليختلف لو كان الشيخ حازم أبو إسماعيل رئيسًا للجمهورية وياسر برهامي رئيسا للبرلمان؟ وممدوح إسماعيل (مؤذن البرلمان) شيخا للقضاة؟"
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة