"الدفاع عن الأطفال": لا يجوز توجيه تهمة ازدراء الاديان لأطفال والحكم يدفع للاحتقان الديني
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 27 فبراير/إم سي إن/ من ماريا ألفي
استنكرت شبكة الدفاع عن الأطفال، الحكم الصادر من محكمة بني مزار بالمنيا، بحبس 3 أطفال لمدة 5 سنوات، والحكم بإيداع الرابع بإحدى مؤسسات الرعاية، على خلفية اتهامهم بازدراء الإسلام، بعد تصويرهم لمقطع فيديو مدته 30 ثانية، يسخرون من خلاله من تنظيم داعش، وتتراوح أعمار المتهمين من 14 إلى 17 عامًا.

وقال رئيس الشبكة أحمد مصيلحي في بيانه، مساء أمس، "إن صدور الحكم يخالف القانون المدني المصري، والذي وصف الأطفال في هذه السن بناقصي التمييز"، متسائلًا "كيف لناقص التمييز أن يحاكم ويتم سجنه في قضايا لها علاقة بالتفكير واكتمال العقل".

وأضاف "لا يجوز توجيه تهمة ازدراء الأديان للأطفال"، مؤكدًا "أن صدور مثل هذه الأحكام يدفع للاحتقان الديني"، مشددًا على "أن صدور الحكم يؤكد على عدم الدراية ببنود القانون، فقد صدر الحكم على مدرس الأطفال المتهم في ذات القضية بالسجن لمدة 3 سنوات، في حين صدر الحكم على الاطفال بالسجن لمدة 5 سنوات، وهذا يخالف نص المادة 111 من قانون الطفل، والتي أوجبت على المحكمة تخفيف العقاب على الأطفال، فإذا كانت الجريمة عقوبتها على البالغ 3 سنوات، فتكون على الأطفال سنة واحدة وليس خمس سنوات" بحسب البيان.

وأشار مصيلحي إلى "أن توجيه هذه التهمة للأطفال مخالف للدستور الذي كفل الحماية لكافة المواطنين وخاصة للأطفال، واعتمد الحكم على مواد قانون العقوبات وخاصة المادة 98، التي أصبحت مخالفة لمواد الدستور الجديد".

وناشد رئيس الشبكة، رئاسة الجمهورية "لوضع حد للتعامل مع الأطفال بهذه الصورة في الفترة الأخيرة"، قائلًا "كأننا نتعمد خلق جيل من فاقدي الانتماء والمنتقمين من هذا المجتمع"، مطالبًا "بتشكيل لجنة من خبراء حقوق الطفل، لوضع وثيقة سريعة لحماية الأطفال، فضلًا عن إعادة النظر في القوانين وتطويرها لتتفق مع مواد الدستور".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة