إسحق إبراهيم: التعصب أصبح متفشيًا في كل المناصب القيادية ولا يُسمح بتولي المسيحيين
[+] | الحجم الأصلي | [-]
القاهرة في 27 فبراير /إم سي إن/ من ماريا ألفي
قال إسحق إبراهيم، مسؤول الملف الديني وحرية المعتقد بالمبادرة الصرية للحقوق الشخصية، تعليقًا على المظاهرات الرافضة لتعيين مديرة مدرسة مسيحية بالمنيا، إنه يوجد على إحدى المدارس الحكومية جملة: "ابتسمي فانت مسلمة"، موضحًا أن "هذه الجملة الطائفية مكتوبة على لافتة معلقة على جدران مدرسة حكومية وبموافقة الإدارة التعليمية".

وأضاف، خلال حسابه الشخصي على "الفيسبوك"، اليوم: "بالتالي كان طبيعيا أن ترفض المدرسات والطالبات بهذه المدرسة تعيين مديرة مسيحية"، مؤكدًا أن "التعايش مع هذه الممارسات المريضة، وتشجيع وحماية الدولة لها أصبح متفشيا في كل المناصب القيادية بالنسبة للمسيحيين".

وأكَّد "إبراهيم"، أن "وزارة التربية والتعليم معروفة بأنها بيئة حاضنة لكل (عفن التعصب)، والإبداع في الممارسات الطائفية داخلها لا ينضب، ومن غير المتوقع أن تأخذ موقفا جادا للتعامل مع هذه المشكلة، وكعادة حكوماتنا سوف يتم التحايل على القرار، وتجميد كما حدث مع محافظ قنا عماد شحاتة إبريل 2011 ".
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة