رئيس مجلس أعيان قره قوش لـ/إم سي إن/: على المسيحيين المهجَّرين تقديم شكوى بمفقوداتهم
[+] | الحجم الأصلي | [-]
رئيس مجلس أعيان قره قوش "بغديدا" إسطيفو جميل حبش
رئيس مجلس أعيان قره قوش "بغديدا" إسطيفو جميل حبش
عنكاوا (العراق) في 28 فبراير /إم سي إن/
حثَّ رئيس مجلس أعيان قره قوش "بغديدا" إسطيفو جميل حبش، "أبناء الشعب الكلداني السرياني السرياني الآشوري- المسيحي، على ضرورة تقديم شكاوى بالمفقودات المنقولة وغير المنقولة التي لحقت بهم، جراء سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على مناطقهم في مدينة الموصل ومنطقة سهل نينوى".

وقال حبش في تصريح خاصة للوكالة، اليوم الأحد، "على المهجَّرين المتضرَّرين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني السرياني الآشوري، تقديم شكاوى بالأضرار التي لحقت بهم جراء إحتلال مناطقهم من قبل عصابات "داعش" الإرهابية"

وأوضح حبش "وجود استمارة" شكوى رسمية" خاصة صادرة من المفوضية العليا لحقوق الإنسان، متوفِّرة لدى مجالس أعيان سهل نينوى، وهي "مجلس أعيان قره قوش- بغديدا ومجلس عشائر السريان في برطلة ومجلس أعيان كرمليس"، وتوزَّع مجانًا للمهجَّرين".

وأشار حبش "أن تقديم الشكاوى هو حق دستوري مشروع لجميع المتضرَّرين الذين فقدوا ممتلكاتهم، وأصبحوا يعيشون في مخيَّمات ومجمَّعات تفتقر إلى أبسط المستلزمات المعيشية ومقوِّمات الحياة الكريمة".
وشدَّد حبش، أن "مجالس أعيان سهل نينوى، قامت بإنجاز نسبة 70% من هذه الإستمارات، وحسب الكثافة السكانية"، داعيًا الممهجَّرين المتبقين بالإسراع لملأ إستمارة الشكوى، ليتسنَّى إرسال هذه الشكاوى إلى المفوَّضية بعد أرشفتها، لضمان حقوق الجميع".

الجدير بالذكر، أن مجلس أعيان قره قوش "بغديدا" يضمُّ حوالي "160" عضوًا، منهم "25" في هيئته الإدارية، وهؤلاء يمثِّلون أعيان ووجهاء مدينة قره قوش، مركز قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى شمال العراق، والتي كان يبلغ تعداد سكانها حوالي "50" ألفًا، يشكِّلون المسيحيون نسبة 99% من الحضور، قبل إحتلالها من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي بداية أغسطس 2014.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2018 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة